الشّيــخ محمــّد الغـزالي .. ثورة ضد الجمود والتخلف

محمد الغزالي

“صاحب الرسالة يعيش لفكرته، ويعيش في فكرته، فحياته فكرة مجسّمة تتحرّك بين الناس، تحاول أبدًا أن تفرض نفسها على الدّنيا، وأن تغرس في حاضر الناس جذورها؛ لتمتد على مرّ الأيام والليالي فروعًا متشابكة تظلل المستقبل وتتغلغل فيه”.

على أساس هذه المقولة.. عاش الداعية المجدّد الشّيخ محمّد الغزالي رحمه الله الذي كان صاحب رسالة دعوية وإصلاحية ملكت حياته، ووجّهت خطواته؛ فوقف بين الدعاة علمًا، وبين المصلحين طودًا شامخًا، وبين مفكري وكُتَّاب النّهضة قلمًا وسيفًا مصلتا على أسباب التخلّف، إذ عاش للإسلام، ونذر حياته لخدمته، وسخَّر قلمه وفكره في بيان مقاصده، وجلاء أهدافه، وشرح مبادئه، والذّود عن حِماه، ومقارعة خصومه.

وُلِد محمّد الغزالي أحمد السّقا في 5 ذي الحجة 1335هـ/22 سبتمبر 1917م، بقرية نكلا العنب في إيتاي البارود بمحافظة البحيرة في مصر. وقد سماه والده محمّد الغزالي تيمنًا بالإمام أبي حامد الغزالي رحمه الله تعالى الذي كان يحبه كثيرا.

نشأ الشّيخ محمّد الغزالي في أسرة كريمة ملتزمة بتعاليم الإسلام، يغلب عليها العمل بالتجارة، وكان والده من حفظة القرآن الكريم، وقد نشأ الابن على ذلك، فأتمَّ حفظ القرآن الكريم بكُتّاب القرية في العاشرة، يقول الغزالي عن نفسه “كنتُ أتدرّب على إجادة الحفظ بالتّلاوة في غُدُوِّي ورواحي، وأختِم القرآن في تتابع صلواتي، وقبل نومي، وفي وحدتي، وأذكر أنّني ختمتُه أثناء اعتقالي، فقد كان القرآن مؤنسًا في تلك الوحدة الموحشة”.

طلبه للعلم
تلقّى تعليمه في كتّاب القرية، ثمّ التحق بمعهد الإسكندرية الدّيني الابتدائي حتّى حصل على شهادة الكفاءة، ثمّ الثانوية الأزهرية، ثمّ انتقل إلى القاهرة سنة 1356هـ/1937م، فالتحق بكلية أصول الدّين بالأزهر الشّريف، وبدأت كتاباته في جريدة (الإخوان المسلمون) أثناء دراسته بالسنة الثالثة في الكلية سنة 1359هـ/1940م، وظلَّ الإمام حسن البنا يشجِّعه على الكتابة حتّى تخرَّج سنة 1360هـ/1941م، ثمّ حصل على درجة العالمية تخصص الدعوة والإرشاد سنة 1362هـ/1943م، وعمره 26 سنةً، ثمّ بدأت بعدها رحلته في الدعوة في مساجد القاهرة.
تلقَّى الشّيخ محمّد الغزالي العلم عن الشّيخ عبد العظيم الزرقاني، والشّيخ محمود شلتوت، والشّيخ محمّد أبي زهرة، والدكتور محمد يوسف موسى وغيرهم من علماء الأزهر الشّريف. وقد انضمّ في شبابه إلى جماعة الإخوان المسلمين وتأثَّر بمرشدها الأوّل الإمام حسن البنا. يقول الشيخ الغزالي عن هذه الفترة من حياته “وإنّي أعترف -رَادًّا الفضل لأهله- بأنّي واحد من التلامذة الّذين جَلسوا إلى حسن البنا، وانتصحوا بأدبه، واستقاموا بتوجيهه، واستفادوا من يقظاته ولَمَحَاته”.

بعد تخرّج الشّيخ الغزالي، عمل إمامًا وخطيبًا في مسجد العتبة الخضراء، ثمّ تدرّج في الوظائف حتّى صار مفتشًا في المساجد، ثمّ واعظًا بالأزهر، ثمّ وكيلاً لقسم المساجد، ثمّ مديرًا للمساجد، ثمّ مديرًا للتّدريب فمديرًا للدّعوة والإرشاد. وقد ظهر أوّل مؤلَّفاته للنّور تحت عنوان “الإسلام والأوضاع الاقتصادية” سنة 1947م، وفي العام التالي تمّ حلُّ جماعة الإخوان المسلمين، واعتقال أعضائها ومنهم الشّيخ الغزالي، حيث أُودِعَ معتقلَ الطور سنة 1369هـ/1949م، وقضى فيه حوالي سنة.

تتلمذ على فضيلة الشّيخ محمّد الغزالي عدد كبير من طلبة العلم الّذين صاروا فيما بعد علماء أجلاء ودعاة كبارا طبقت شهرتهم الآفاق، ومن هؤلاء الشّيخ يوسف القرضاوي، الشّيخ منّاع القطان، والدكتور أحمد العسّال.. وغيرهم.

إقامته في الجزائر
انتقل الشّيخ محمّد الغزالي إلى الجزائر ليَعمل رئيسًا للمجلس العلمي لجامعة الأمير عبد القادر الإسلامية بقسنطينة، ولم يقتصر أثر جهده على تطوير الجامعة، وزيادة عدد كلياتها، ووضع المناهج العلمية والتقاليد الجامعية، بل امتدّ ليشمل الجزائر كلّها؛ حيث كان له حديث أسبوعي مساء كل يوم اثنين يبثّه التلفزيون الجزائري، ويترقّبه الجزائريون لما يجدون فيه من معانٍ جديدة وأفكار تعين في فهم الإسلام والحياة. وقضى 7 سنوات في الجزائر.

نال فضيلة الشّيخ محمّد الغزالي العديد من الجوائز والتّكريم الّذي كان أهلاً له؛ ومن أهم الجوائز الّتي حصل عليها: جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم الإسلامية بالرياض في المملكة العربية السعودية سنة 1989م.

إنتاجه العلمي
للشّيخ الغزالي مؤلّفات كثيرة جاوزت الستين كتابًا في موضوعات مختلفة، بالإضافة للمحاضرات والنّدوات والخطب والمواعظ والدّروس والمناظرات الّتي كان يلقيها في كثير من الأمصار، وإنّ خطبه في الجامع الأزهر الشّريف وجامع عمرو بن الـعاص وخطب العيد في ميدان عابدين وجامع مصطفى محمود بمصر، إلى جانب دروس الاثنين الّتي كان يبثّها التلفزيون الجزائري، وأيضًا الدّروس الّتي كان يلقيها في المساجد الجزائرية وخاصة في مدينة قسنطينة العريقة والمحاضرات الّتي كان يلقيها على الطلبة في جامعة الأمير عبد القادر الجزائري، لها شأن عظيم وأثر بالغ كبير، حيث كان يحضرها الآلاف.

كما تُرجم الكثير من مؤلّفات الشّيخ إلى العديد من اللغات، كالإنجليزية والفرنسية والتركية والفارسية والأوردية والإندونيسية وغيرها. ومعظم الّذين قاموا بهذه التراجم هم من تلامذة الشّيخ الغزالي ومحبّيه وعارفي فضله الّذين استفادوا من فيض علمه وعطائه.

تميَّز فكر الشّيخ محمّد الغزالي السقا بأنّه حمل في طيّاته مشروعًا فكريًّا، ما لبث أنَّ تحوّل إلى مشروعٍ حضاريٍ مأمول تنفيذه وتحقيقه على الأرض. وكان الخط العريض لهذا المشروع الرّائد يتمحور حول الإصلاح الاجتماعي الّذي رأى أنّه القاطرة الدّافعة لأيّ إصلاح آخر مرجو، وكانت أهم آليات الوصول لهذا الإصلاح عنده الاهتمام بقضايا المرأة المسلمة، وإزالة غبار الزمان والمكان الكثيف الذي أُثير حول أوضاعها في المجتمع، رغم أنَّ أعظم التكريم لها كان في كنف الإسلام.

مشروعه الفكري الحضاري
مثّلت حياة الشيخ محمّد الغزالي حلقة قويّة من حلقات الفكر الإسلامي الرّاشد، وسلسلة متواصلة من المعارك الفكرية في سبيل نهضة العقل المسلم. قال رحمه الله “إنّ الجهد الأوّل المطلوب هو تحريك قافلة الإسلام الّتي توقفت في وقت تقدم حتّى فيه عبيد البقر! وسوف تتلاشى التحديّات الّتي تواجهنا يوم يعتنق المسلمون الإسلام ويدخلون فيه أفواجًا، حكامًا وشعوبًا”. وفي مواجهة الاستبداد المالي والمظالم الاجتماعية، خاض رحمه الله أوّل معاركه الفكرية، فأصدر عدّة مؤلّفات كانت لبنة في مشروعه الحضاري: “الإسلام والأوضاع الاقتصادية”، “الإسلام والمناهج الاشتراكية”، “الإسلام المفترى عليه بين الشيوعيين والرأسماليين”، “الإسلام في مواجهة الزحف الأحمر”، إذ قدّم فيها فكرًا تنافسيًا ثوريًا “لقد رأيتُ بعد تجارب عدّة أنّني لا أستطيع أن أجد بين الطبقات البائسة الجوّ الملائم لغرس العقائد العظيمة والأعمال الصّالحة والأخلاق الفاضلة، إنّه من العسير جدًّا أن تملأ قلب إنسان بالهدى إذا كانت معدته خالية، أو أن تكسوه بلباس التّقوى إذا كان بدنه عاريا ولا بدّ من التمهيد الاقتصادي الواسع والإصلاح العمراني الشّامل إذا كنّا مخلصين حقًا في محاربة المعاصي والرّذائل والمعاصي باسم الدّين أو راغبين حقًّا في هداية النّاس لربّ العالمين”.

مكانة القرآن الكريم
اهتم الشّيخ محمّد الغزالي طوال حياته بالقرآن، وجعله محور العمل في كلّ شيء، فإذا استقى علمًا فمِن القرآن، وإذا أراد الحُكم في أيّ موضوع فالقرآن هو المرجع، فكان رحمه الله من العلماء المجتهدين اجتهادًا مبنيًا على المرونة والمقاصد وكليات الدِّين.

ويستشهد الغزالي على المكانة الّتي أولاها الله تعالى للقرآن فيقول: “ذكرتُ يومًا أنّه عندما أراد ربّنا أن يتكلّم عن بركته وامتداد نعمه، ذكر مرّة القرآن ومرّة الكون: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} المُلك:1، {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} الفُرقان:1. وعندما أراد أن يذكر أنّه أهل الثّناء الحسن والحمد والشُّكران، قال: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ} الأنعام:1، وقال: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ} الكهف:1. وهذا التّوازن بين الكون والوحيّ يبقى لآخر الزّمن كلاهما يدلّ على الآخر”. وهو المحور الّذي ارتكزت عليه الدّعوة الإسلامية، فالإسلام “علم واسع الدّوائر وقرآنه الكريم كون مسطور يضارع الكون المنظور في تفتيق العقول وتجلية الفطرة”.

وأكبر مظهر لمكانة القرآن الكريم عنده حضوره في كلّ أعماله رحمه الله، لأنّه ندب نفسه لحمايته والدّفاع عنه وردّ ما ران على عقول النّاس من خلفية بعيدة عن حقيقته، سواء من المؤمنين به أو الكافرين الجاحدين له.

تشخيصه حال الأمّة من القرآن وتصحيحه
كما حفلت أعمال الشّيخ محمّد الغزالي بالسّعي الحثيث لتصوير حال الأمّة، حيث سبر أوضاع الأمّة ووقف على أسباب تخلّفها، بل كان هذا الواقع أشدّ ما يؤلمه في حياته وعاش على أمل تغييره، ولم يكن يرى أسبابه من خارج الأمّة فحسب، بل كان تشخيصه منطلقًا من واقع الأمّة وممّا كسبت أيدينا من تعاملنا غير السّليم مع القرآن الكريم، تعاملاً يتطلّب الكثير من العمل والجرأة في الاعتراف بهذا الواقع، والإيمان بوجوب تغييره، وهذا هو السّبب الّذي جعل بعض المسلمين لا يتّفقون معه، وغيرهم يكيد له؛ لأنّ الّذي يدعو إليه يتعارض بل يصادم مصالحهم. وترتكز آراء الشّيخ الغزالي في إصلاح الوضع على العودة المخلصة الجادة إلى القرآن الكريم، عودة في طرق التّدريس والتّعليم، وعودة في منهج الفهم، وفي التّعامل بمعناه الواسع، حتّى يعود القرآن مركز الدّائرة في ثقافة المسلم المعاصر، ومحور تفكيره ومنهج حياته.

معركته ضدّ الجمود والحرفيّة
كانت معركة الشّيخ محمّد الغزالي مع الجمود والحرفية النّصوصية الّتي تغضّ من شأن ملكة العقل فتفلّ عزم المسلمين في مواجهة التحديّات المعاصرة وتكرّس التخلّف الموروث، وقد ألّف في هذا المضمار كتابين: “دستور الوحدة الثقافية” و “السنّة النّبويّة بين أهل الفقه وأهل الحديث”. وممّا قاله رحمه الله: “إنّ بعض البُله يتصوّر الأنبياء أبواقًا لأمين الوحي يردّدون ما يلقيه إليهم، فإذا انصرف عنهم هبطوا لمستوى الدهماء وخبا نورهم! أيّ غفلة في هذا التصور”، وأضاف “لقد كان الفقهاء على امتداد تاريخنا العلمي هم القادة الموثّقين للأمّة، الّذين أسلمت لهم زمامها عن رضا وطمأنينة، وقنع أهل الحديث بما يتناقلون من آثار.. فلا فقه بغير سُنّة ولا سُنّة بغير فقه، والواقع أنّ كلاَ الفريقين يحتاج إلى الآخر”.

الاستبداد السياسي
يعدّ الاستبداد السياسي أحد أهم المعارك الّتي خاضها الشّيخ الغزالي، والّتي مثّلت مَعلمًا بارزًا من معالم مشروعه الفكري، باعتبار أنّ الاستبداد حَرَمَ الأمّة الإسلامية من ثمرات الشُّورى الإسلامية، فأعجزها عن مواجهة تبعات رسالتها ومجابهة تحديات أعدائها. حيث قدّم في هذا الميدان عدّة إصدارات منها: “الإسلام والاستبداد السياسي”، “حقوق الإنسان بين تعاليم الإسلام وإعلان الأمم المتحدة”. ويُحسَب للشّيخ الغزالي جرأته البالغة وشجاعته النّادرة في بيان حقائق الإسلام، في وقت آثرت غالبية النّاس الصّمت والسّكون؛ لأنّ فيه نجاة حياتهم من هول ما يسمعون في المعتقلات.

المرأة في فكر الغزالي
أثارت منهجية الشّيخ محمّد الغزالي في دفاعاته الّتي تستند إلى القرآن الكريم والسنّة النّبويّة الصّحيحة إلى جانب اجتهاداته الخاصة، بحكم الإيقاع السريع، جدلاً بين العلماء والفقهاء، إذ يخاطب المرأة المسلمة حيث وُجِدَت فوق هذه المعمورة لا من موقع إقليمي وعربي، موضّحًا أنّ مصاب الإسلام في المتحدثين عنه لا في الأحاديث نفسها، ففي قضايا المرأة أحاديث موضوعة صحّحها الغرض وأحاديث صحيحة حُرّفت عن موضوعها. وكان الشّيخ محاربًا على جبهتي الإفراط والتّفريط، “إنّنا لا نريد أن ننقل المرأة من عصر الحريم إلى عصر الحرام”، وتناول قضايا المرأة على اختلاف جوانبها؛ إذ كان يَرَى أنّ تقهقر الأمّة الإسلامية في العصور الأخيرة يعود إلى العجز الشّائن في فهم موقف الإسلام الصّحيح عن المرأة. حيث تطرّق لقضية النّقاب، وصوت المرأة حيث يرى أنّه ليس بعورة، وتفوّقها العلمي، وموضوع الاختلاط وتحديد ضوابط لذلك، ودورها في مؤسسة المسجد..

وفاته
توفي الشّيخ محمّد الغزالي في الرياض يوم 09 مارس 1996م-1416هـ، إثر أزمة قلبية فاجأته في ندوة “الإسلام والغرب”، ونُقل إلى المدينة المنورة، حيث دُفن في مقابر البقيع.

الخبر

43 تعليق لـ “الشّيــخ محمــّد الغـزالي .. ثورة ضد الجمود والتخلف”

  1. Youre so cool+ACE- I dont suppose Ive read anything like this before. So nice to search out any individual with some unique ideas on this subject. realy thanks for starting this up. this web site is something that is needed on the web, somebody with just a little originality. helpful job for bringing one thing new to the internet+ACE-

  2. There is noticeably a bundle to learn about this. I assume you made sure good factors in options also.

  3. I want to get across my affection for your kindness in support of visitors who should have help with that question. Your personal commitment to getting the message throughout became wonderfully good and have surely empowered employees like me to achieve their desired goals. Your entire informative advice signifies this much a person like me and further more to my peers. Many thanks+ADs- from everyone of us.

  4. Spot on with this write-up, I truly suppose this website wants far more consideration. I+YqM-l most likely be again to learn rather more, thanks for that info.

  5. I am commenting to make you understand of the really good encounter my wife’s child went through reading your web site. She learned plenty of pieces, with the inclusion of what it’s like to possess a very effective coaching mood to let certain people completely learn chosen problematic subject matter. You actually did more than her expectations. Many thanks for giving such priceless, safe, edifying and in addition fun guidance on your topic to Julie.

  6. The following time I read a blog, I hope that it doesnt disappoint me as much as this one. I mean, I know it was my choice to read, but I actually thought youd have one thing fascinating to say. All I hear is a bunch of whining about one thing that you could fix if you happen to werent too busy searching for attention.

  7. An impressive share, I simply given this onto a colleague who was doing somewhat analysis on this. And he in actual fact bought me breakfast as a result of I discovered it for him.. smile. So let me reword that: Thnx for the treat+ACE- However yeah Thnkx for spending the time to debate this, I really feel strongly about it and love reading more on this topic. If doable, as you develop into expertise, would you mind updating your weblog with extra details? It’s highly helpful for me. Huge thumb up for this weblog post+ACE-

  8. A formidable share, I just given this onto a colleague who was doing a little evaluation on this. And he actually purchased me breakfast because I discovered it for him.. smile. So let me reword that: Thnx for the deal with+ACE- But yeah Thnkx for spending the time to discuss this, I really feel strongly about it and love studying more on this topic. If doable, as you grow to be expertise, would you mind updating your blog with extra details? It is highly useful for me. Huge thumb up for this blog publish+ACE-

  9. It is best to take part in a contest for top-of-the-line blogs on the web. I will recommend this web site+ACE-

  10. I’m writing to make you be aware of what a superb encounter our child obtained visiting yuor web blog. She discovered lots of things, including what it is like to possess a very effective teaching heart to get a number of people completely have an understanding of several multifaceted things. You undoubtedly surpassed readers’ expected results. Thank you for supplying these effective, trustworthy, revealing and even cool tips about your topic to Emily.

  11. I am typically to blogging and i actually recognize your content. The article has really peaks my interest. I’m going to bookmark your website and hold checking for brand spanking new information.

  12. The next time I learn a weblog, I hope that it doesnt disappoint me as a lot as this one. I mean, I do know it was my choice to read, however I really thought youd have something interesting to say. All I hear is a bunch of whining about something that you could possibly repair should you werent too busy in search of attention.

  13. I+Yo4- must check with you here. Which isn’t one thing I usually do+ACE- I enjoy studying a put up that can make people think. Additionally, thanks for permitting me to remark+ACE-

  14. Aw, this was a very nice post. In concept I wish to put in writing like this additionally ?taking time and precise effort to make an excellent article?but what can I say?I procrastinate alot and under no circumstances seem to get something done.

  15. My wife and i were now contented Peter managed to complete his research from your ideas he acquired through your weblog. It is now and again perplexing to just choose to be giving freely helpful hints which often others have been trying to sell. We really do know we now have you to thank because of that. These explanations you’ve made, the straightforward site menu, the relationships your site give support to foster – it is all astounding, and it is aiding our son in addition to our family reason why the subject matter is thrilling, which is certainly really serious. Thanks for everything+ACE-

  16. Youre so cool+ACE- I dont suppose Ive read anything like this before. So nice to search out any person with some unique ideas on this subject. realy thanks for beginning this up. this web site is one thing that’s wanted on the internet, somebody with a little originality. useful job for bringing something new to the internet+ACE-

  17. E da para usar Flecha da Morte junto com Flecha Encantada?

  18. LAGHOUATINFO +IBM- +ANgApwDZAIQA2AC0ANkAkQDZAIoA2QCAANkAgADYAK4- +ANkAhQDYAK0A2QCFANkAgADZAIAA2QCRANgArw- +ANgApwDZAIQA2AC6ANkAgADYALIA2ACnANkAhADZAIo- .. +ANgAqwDZAIgA2ACxANgAqQ- +ANgAtgDYAK8- +ANgApwDZAIQA2ACsANkAhQDZAIgA2ACv- +ANkAiADYAKcA2QCEANgAqgDYAK4A2QCEANkAgQ-
    +AFs-url+AD0-http://www.g4kfcbag19w959v4f2ex837r927xl60ls.org/+AF0-uqogrxzqqq+AFs-/url+AF0-
    qogrxzqqq http://www.g4kfcbag19w959v4f2ex837r927xl60ls.org/
    +ADw-a href+AD0AIg-http://www.g4kfcbag19w959v4f2ex837r927xl60ls.org/+ACIAPg-aqogrxzqqq+ADw-/a+AD4-

  19. Clayton+ACEAIQ- Jenna hooked me up to your blog+ICY-you are awesome+ACE- I will share you as well. Congrarulations to you and your wife+ICY-as well as this totally blessed child in the making+ACE-

  20. You must participate in a contest for among the finest blogs on the web. I will recommend this web site+ACE-

  21. There are some interesting closing dates on this article however I don+YrA- know if I see all of them heart to heart. There is some validity but I will take hold opinion till I look into it further. Good article , thanks and we would like extra+ACE- Added to FeedBurner as nicely

  22. I discovered your blog web site on google and verify just a few of your early posts. Continue to keep up the very good operate. I simply further up your RSS feed to my MSN Information Reader. Searching for ahead to studying extra from you afterward+ACE-?

  23. It+Yq8- laborious to search out knowledgeable individuals on this subject, but you sound like you know what you+Yq4-e speaking about+ACE- Thanks

  24. I’m commenting to let you be aware of of the notable experience my friend’s princess found studying your site. She realized a good number of things, most notably how it is like to possess a marvelous giving heart to make certain people quite simply gain knowledge of selected impossible matters. You undoubtedly surpassed people’s desires. Thank you for presenting the effective, dependable, educational not to mention fun thoughts on this topic to Emily.

  25. I just like the helpful info you provide to your articles. I will bookmark your weblog and take a look at again right here frequently. I’m moderately sure I will be told many new stuff proper right here! Best of luck for the next!

  26. I am typically to running a blog and i really respect your content. The article has really peaks my interest. I’m going to bookmark your web site and hold checking for brand spanking new information.

  27. My wife and i felt quite thrilled when John could deal with his survey using the precious recommendations he obtained while using the web page. It’s not at all simplistic just to always be handing out procedures which usually the rest have been trying to sell. So we realize we need you to give thanks to for this. The type of explanations you have made, the simple site menu, the friendships you can help foster – it’s most overwhelming, and it’s really aiding our son and us reckon that this subject is enjoyable, which is certainly unbelievably pressing. Thanks for all the pieces+ACE-

  28. WONDERFUL Post.thanks for share..more wait .. ?

  29. I am often to running a blog and i really admire your content. The article has actually peaks my interest. I’m going to bookmark your web site and preserve checking for brand new information.

  30. WONDERFUL Post.thanks for share..extra wait .. ?

  31. There are certainly a lot of particulars like that to take into consideration. That is a nice level to carry up. I offer the ideas above as common inspiration however clearly there are questions just like the one you carry up where crucial thing will probably be working in honest good faith. I don?t know if greatest practices have emerged around things like that, however I am certain that your job is clearly recognized as a fair game. Each boys and girls feel the affect of only a moment+Yq8- pleasure, for the rest of their lives.

  32. I discovered your blog site on google and check just a few of your early posts. Continue to keep up the very good operate. I just additional up your RSS feed to my MSN Information Reader. In search of ahead to reading more from you afterward+ACE-?

  33. I intended to draft you one very little note to help say thanks again for the fantastic opinions you’ve discussed at this time. This has been really strangely open-handed of people like you to convey extensively precisely what numerous people could have offered as an e-book to earn some bucks for their own end, most notably considering that you might have done it if you considered necessary. These good tips additionally acted as the good way to realize that the rest have the same eagerness just as mine to grasp more with reference to this problem. I am certain there are numerous more pleasurable moments in the future for individuals that find out your blog post.

  34. Good day+ACE- I just would like to give a huge thumbs up for the great information you may have here on this post. I might be coming again to your weblog for extra soon.

  35. There are actually plenty of details like that to take into consideration. That is a great level to deliver up. I provide the thoughts above as normal inspiration but clearly there are questions just like the one you bring up where crucial factor will be working in honest good faith. I don?t know if finest practices have emerged round issues like that, however I am sure that your job is clearly recognized as a fair game. Each boys and girls feel the influence of only a moment+Yq8- pleasure, for the remainder of their lives.

  36. I found your blog website on google and examine a number of of your early posts. Continue to keep up the very good operate. I just further up your RSS feed to my MSN News Reader. Searching for forward to studying extra from you in a while+ACE-?

  37. very good publish, i definitely love this web site, carry on it

  38. There are actually loads of details like that to take into consideration. That could be a nice point to deliver up. I supply the ideas above as basic inspiration but clearly there are questions like the one you bring up where crucial factor will be working in sincere good faith. I don?t know if finest practices have emerged around things like that, however I’m positive that your job is clearly identified as a fair game. Both girls and boys really feel the influence of just a second+Yq8- pleasure, for the rest of their lives.

اشترك فى القائمة البريدية

اشتراك بالقائمة البريدية ليصلك كل ماهو جديد

وزيرة التربية

?????????? ??????????????...

30 ديسمبر 2016 التعليقات : 33

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1-%d8%aa%d8%b1%d8%ad%d8%a8-%d8%a8%d9%88%d9%82%d9%81-%d8%a5%d8%b7%d9%84%d8%a7%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a7%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

?????????????? ???????? ?...

30 ديسمبر 2016 التعليقات : 65

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

نفط

???????????? ????????????...

07 ديسمبر 2016 التعليقات : 76

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

%d8%a8%d9%86%d8%a7%d8%a1-%d8%b1%d9%8a%d9%81%d9%8a

???????? ???? 7500 ??????...

07 ديسمبر 2016 التعليقات : 61

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

جواز السفر

???????????? ?????????? ?...

03 أبريل 2015 التعليقات : 164

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

15

?????????? ?????? ???????...

22 مارس 2015 التعليقات : 118

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

باب الرابط

?????? ???????????? ???? ...

07 مارس 2016 التعليقات : 101

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%b9%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%83%d9%8a%d9%86%d8%ba-%d8%a8%d9%88%d9%83%d8%b3

?????????????? ??????????...

10 نوفمبر 2016 التعليقات : 96

اجدد الصور الحديثة لدتا سنتر في امريكا اقرا وتعرف غلي المزيد منها .....

%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%b7%d9%81%d9%84%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d9%82%d8%a8%d8%b6%d8%a9-%d9%85%d8%ae%d8%aa%d8%b7%d9%81%d9%87%d8%a7-%d8%a8%d8%aa%d9%8a%d8%a8%d8%a7%d8%b2%d8%a9
الكاتب : التعليقات : 67

?????????? ???????? ???? ...

طاسيلي
الكاتب : التعليقات : 69

?????????????? ???????? ?...

الأمن الجزائري ينجح في تطويق التهريب نحو المغرب
الكاتب : التعليقات : 38

?????????? ??????????????...

الأغواط
الكاتب : التعليقات : 41

???????? ?????? ?????????...

tipaza
الكاتب : التعليقات : 3

???????? ?????? ?????????...